أبو القاسم الشابي 1909 1934

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أبو القاسم الشابي 1909 1934

مُساهمة من طرف amani في الخميس ديسمبر 06, 2007 1:35 am

"ان الشابي لتونس, كالمتنبي للعراق, وكالمعري لسوريا, وجبران للبنان, وشوقي لمصر.. انه بدء تاريخ وقاعدة مجد.. ستظل الأجيال تذكره في هالة من التمجيد والاكبار.. ما بقيت الحياة وكان للانسان تاريخ وضمير.أبو القاسم كرو

__________________
ارادة الحياة
إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـا - ةَ فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي - وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر
وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـا-ةِ تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَا - ةُ مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر
كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَا - تُ وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر
وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ - وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر
إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ - رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر
وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ - وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر
وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ - يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر
فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـابِ - وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر
وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُو - دِ وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر
وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ - لَمَّا سَأَلْتُ : - " أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟"
"أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر
وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر
هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر
فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر
وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر
فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!"
وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيفِ مُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر
سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ النُّجُومِ وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر
سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟
فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الظَّلامِ وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَر
وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّـةٍ مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر
يَجِيءُ الشِّتَاءُ ، شِتَاءُ الضَّبَابِ شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر
فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُونِ وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر
وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيعِ وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر
وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـهَا وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر
وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُلِّ وَادٍ وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر
وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـعٍ تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر
وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـتْ ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر
وَذِكْرَى فُصُول ٍ ، وَرُؤْيَا حَيَاةٍ وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر
مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَابِ وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر
لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـلُّ وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر
وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُـورِ وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر
وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَاحِ حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر
فصدّعت الأرض من فوقـها وأبصرت الكون عذب الصور
وجـاءَ الربيـعُ بأنغامـه وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر
وقبلّـها قبـلاً في الشفـاه تعيد الشباب الذي قد غبـر
وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر
وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر
ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـهُ يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر
إليك الفضاء ، إليك الضيـاء إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر
إليك الجمال الذي لا يبيـد إليك الوجود الرحيب النضر
فميدي كما شئتِ فوق الحقول بِحلو الثمار وغـض الزهـر
وناجي النسيم وناجي الغيـوم وناجي النجوم وناجي القمـر
وناجـي الحيـاة وأشواقـها وفتنـة هذا الوجـود الأغـر
وشف الدجى عن جمال عميقٍ يشب الخيـال ويذكي الفكر
ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيبٌ يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر
وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَاء وَضَاعَ البَخُورُ ، بَخُورُ الزَّهَر
وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَالِ بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر
وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَـدَّسِ في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر
وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُوحَ لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر
إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ النُّفُوسُ فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ
__________________


ميلاد الشابي

--------------------------------------------------------------------------------

رغم قصر السنوات التي عاشها الشابي بيننا, فقد غنى للانسانية أروع الأغاني وأعذبها, وترك تراثا يزداد مع الأيام قيمة وارتفاعا.
ان الشابي لم يمت ولن يموت.. وكيف يمكن أن يموت, من عاش قيثارة تتغنى, وزهرة تتضوع وينبوعا يفيض بالسحر والعطر والالهام؟
كيف يمكن أن يموت من قال:
سأعيش رغم الداء والأعداء – كالنسر فوق القمة الشماء
ان الشابي لم يمت يوم 9 أكتوبر 1934, وانما ولد من جديد.. ولدت حياته الباقية وولد خلوده العظيم.
ذلك الخلود الذي كان الشابي يحترق شوقا اليه, ويسعى جاهدا بقلبه الطموح, وخياله الخصب, وشعوره الملتهب, ليبلغ سفح جبله المقدس, فاذا به يحلق نسرا جبارا فوق قمته الشامخة, واذا بالشابي روح سماوي يرفرف فوق كل الرؤوس, واية خارقة في حياة البشر. واذا بالشاعر يبني مجد أمة ويصنع تاريخ شعب, يدعوه للنهوض من نومه في أحضان الماضي وكهوف الظلام, ليسير مع قافلة الحياة المحفوفة بالمجد.
خلقت طليقا كطيف النسيم – وحرا كنور الضحى في سماه
تغرد كالطير أنى اندفعت – وتشدو بما شاء وحي الاله
فمالك ترضى بذل القيود – وتحني لمن كبلوك الجباه؟
وتقنع بالعيش بين الكهوف – فأين النشيد وأين الاياه؟
الا انهض وسر في سبيل الحياة – فمن نام لم تنتظره الحياه

دراسات عن الشابي
منشورات دار المغرب العربي - تونس

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أبو القاسم الشابي 1909 1934

مُساهمة من طرف amani في الخميس ديسمبر 06, 2007 1:55 am

ان البعض قد عاب على الشابي بعض المخالفات العقائدية وبعض التلفيقات التي دست في ديوانه " أغاني الحياة" لتنفير الاسلاميين منه، وجعله شاعرا حداثيا صرفا، وهوما يتعارض وثقافة الشابي، نشأته الدينية، ودراسته في الزيتونة،

نشأة الشابي: يعود الشابي في نسبه إلى عائلة متدينة معروفة بالعلم والصلاح، فوالده الشيخ محمد بن بلقاسم الشابي من خريجي الازهر الشريف، وجامع الزيتونة . تولى القضاء في عدة أماكن بتونس . وقد لزم أبوالقاسم والده في حله وترحاله، واستفاد من علمه مدة 20 سنة حيث توفي والده سنة 1929 .

وأبوالقاسم الشابي من حفظة كتاب الله تعالى حيث أكمل حفظ القرآن وهوابن التاسعة، ومما يدل على اهتمام والده بتربيته فرحه الشديد بإكماله حفظ القرآن . وقد عكف على تعليمه علوم العربية وفنونها والدراسات الاسلامية وأنفعها، وكان والده يشجعه على القراءة ودراسة الكتب الاسلامية. وكان شاعرنا الشابي منسجما مع توجهات والده الفكرية حيث التحق بجامع الزيتونة، وتخرج بعد 9 سنوات من التحصيل العلمي الشرعي .

لقد عاب الكثيرون من النقاد المسلمين على الشابي ذلك البيت الرائع الذي يقول فيه:
" إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر "

بما أن القدر يستجاب له ولا يستجيب لأحد. وقد استلهم الشابي قوله حسبما أفهمه من قوله تعالى (لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم " لو تعلقت همة المرء لما وراء العرش لناله " وسواء أصاب أبوالقاسم الشابي أو أخطا في ذلك، هو ومن حاول تفهم شعره، فعلينا أن ندرك أن الرجل اجتهد، وايمانه بالقدر يجبّ ما تصوره عنه إن كان قد أخطأ فعلا . وفي قصيدة " غرفة من يم " يبدع الشابي في تصوير الهمم وكأنه يباري المتنبي في قوله:
على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وعلى قدر أهل الكرم تأتي المكارم
وتكبر في عين الصغير صغارها
وتصغر في عين العظيم العظائم

فيقول:
ضعف العزيمة لحد في سكينته
تقضي الحياة بناه اليأس والوجل
وفي العزيمة قوات مسخرة
يخر دون مداها الشامخ الجبل
والناس شخصان : ذا يسعى به قدم
من القنوط وذا يسعى به الامل

ويقول:
فالدهر منتعل بالنار ملتحف
بالهول، والويل، والايام تشتعل
والارض دامية، بالإثم طامية
ومارد الشر في أرجائها ثمل
ولا يتوقف الشابي عند الحديث عن الواقع، بل يستشرف الامل في المستقبل :

ولكن سيأتي بعد لأي نشورها
وينبثق اليوم الذي يترنم
هو الحق يغفي ثم ينهض ساخطا
فيهدم ما شاد الظلام ويحطم
غدا الروع، إن هب الضعيف ببأسه
ستعلم من منا سيجرفه الدم
دفاع الشابي عن الفضيلة :

في قصيدته " أبناء الشيطان " يقول الشابي:

كم فتاة جميلة مدحوها
وتغنوا بها كي يسقطوها
فإذا صانت الفضيلة عابوها
وإذا باعت الخنا عبدوها


المصدر:
الوسط التونسية
الجمعة 14/04/2006

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أبو القاسم الشابي 1909 1934

مُساهمة من طرف hatem في السبت ديسمبر 08, 2007 11:25 pm

من روائع الشابي

ألا انهض وسر في سبيل الحياة فمن نام لم تنتظره الحياة
إلى النّور فالنور عذب جميل إلى النور فالنور ظل الإلاه

**************************

النور في قلبي وبين جوارحي ** فعلام أخشى السير في الظلماء

*****************************

hatem

ذكر عدد الرسائل : 17
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى