قراءة الأثر الفني تشكيليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18082007

مُساهمة 

قراءة الأثر الفني تشكيليا




إذا كان الفن معرفة للعالم، فهذه المعرفة قائمة على العلاقة الجدليّة بين الإنسان وواقعه ،والتي من خلالها رسم هذا الأخير مسار كينونته وعظمته في حرّية السمو . من هنا يمكن اعتبار الأثر الفنّي ليس شهادة على عظمة الإنسان فحسب بل أيضا نبوغا" ضدّ الفناء وتحديّ للموت"(1) والأثر الفنّي يبعد عن كونه مجرّد إنجاز يدوي تقليدي ، فهو إبداع ناتج عن توليفة المعرفة العقليّة واليدويّة والوجدانيّة .


وإذا إعتبرنا أنّ العمليّة الإبداعيّة على علاقة وثيقة بالإنفعال.فهذا يعني أنّ الفن في مفهومه الشامل يقوم أساسا على "حالة التوتّر وليس الإستقرار " .. فالفنّان التشكيلي في حالة بحث مستمرّ من خلال ما يمكن تسميته بـــ" المغامرة التشكيليّة "التي تبدأ بالوجل أمام بياض " اللوحة" وتنتهي عند اللّمسات اللاّأخيرة .. وعلى امتداد هذا المسار يتجلّى مخاض مغامرة البحث - المتعة والألم- عن الصيغ الجديدة للتعبير .
سيميولوجيا الصورة والتواصل

إنّ مفهوم الصورة وإنتاجها قائم على مجموعة من الرموز والدلالات التي تضعنا أمام اشكاليّة اللغة التشكيلية ، وهي لغة مرئيّةمتطوّرة عبرآليات القراءة وتنوّعها. ولئن اعتبرنا أنّ بنية لغتنا خطّية ومتواصلة، بحيث تصلنا المعلومات شفويّا أو كتابيّا الواحدة تلوالأخرى على امتداد الخيط الزمني فإنّ إدراكنا للصورة شامل ومتزامن، فالمعلومات تنكشف أمامنا في آن واحد . ذلك أنّ القراءة ناتجة عن مسار العين التي تتنقّل بين الرموز لتؤّسس محور الرؤية .
هذا المسار شخصي وغير محدود في بدايته ، وهو الشيء الذي يجعل من الصورة أحيانا أداة تواصل غير مكتملة . إذ أنّها تمتصّ قراءات وتأويلات مختلفة ناتجة عن طبيعتها المعقّدة . والقراءة تعني اختراق الحدود التقريريّة ( الظاهر ) ، في محاولة للكشف عن الإيحاء ( الباطن ) لاستخلاص مختلف العلاقات بين العناصرالتشكيليّة والأنساق التعبيريّة . وتتولّد عن ذلك عمليّة التفكيك لكلّ مركّبات الأثر الفنّي ونسيجه الداخلي بغية استجلاء ماتخفيه الرموز والدلالات . وفي الأثناء تتحدّد قناة التواصل بين الباث ( الفنان) والمتلقّي ( القارئ ) عبر الخطاب .

التقرير( الظاهر) Dénotation
الإيحاء ( الباطن ) Connotation

بيّن " رولان بارث" في كتابه مبادئ في علم الأدلّة أنّ هذين النظامين هما أساس كلّ القراءات مبرزا أنّ النظام الثاني هو توسّع للنظام الأوّل ومنه تبرز العلاقات القائمة بين الدال والمدلول كما أوضح "بودلير في كتاباته حول النقد الفنّي أّنّ هناك طريقتان للقراءة وهما :
القراءة الأفقيّة : طريقة أولى لمعرفة الظاهر وما تمليه اللوحة التشكيليّة على العين وهي طريقة حدسيّة ومباشرة .
القراءة العموديّة : وهي قراءة متعدّدة كونها تخترق حدود السطحي لتكشف عن المعنى

منهجيّة قراءة الأثر الفنّي :

إذا أعتبر الأثر الفنّي نصّا صامتا وسندا أيقونيّا تحكمه مجموعة من الرموز والدلالات ، وهي عناصر قابلة للوصف والإدراك فمن الضروري البحث عن منهج يساعد على قراءة وتحليل هذا العمل الفنّي لكونه إنتاجا إبداعيّا .
كما لا يمكن الحديث عن قراءة واحدة مقابل المناهج المختلفة ، كعلم الاجتماع وعلم النفس التحليلي وغيرها من المناهج.
لكن تظلّ القراءة التشكيليّة هي الأقرب للعمل الفنّي ذلك أنّه مقترنا " بفكر فنان يكتب بأدوات تشكيليّة " لأغراض إبداعيّة تشكيليّة قبل كلّ شيء.
والقراءة التشكيليّة تمثّل نسيج التواصل بين الرائي والفنان، و الذي يكشف عن مسار إنجاز العمل وآليّات تحقيقه .
إنّ أولى مفاتيح القراءة تكمن في معرفة العمل الفنّي ضمن سياق الحركات الفنّية التي كوّنت تاريخ الفن ، ومن ثمّ وضعه في مجاله وسياقه التشكيلي ، فقراءة اللوحة التشكيليّة تختلف عن قراءة المنحوتة أو التنصيبة أوالتصميم الفنّي ...

مراحل قراءة الأثر الفنّي تشكيليّا / ( اللوحة التشكيليّة )

أ ) تقديم الأثر الفنّي وذلك بتعريف :




الفنان ، العنوان ، تاريخ الإنجاز ، الأبعاد ، المحمل ، مكان الحفظ .
نوع العمل الفنّي :
مثال صورة وجهيّة ، طبيعة صامتة ، مشهد طبيعي ، مشهد بحري ...
الموضوع المطروح في الأثر الفنّي :
تحديد ذلك من خلال الامكنة المرسومة، الأشخاص ، كيفيّة تقديم الأشياء ...
ممّ يحيلنا إلى المرجع التاريخي ..الأدبي والفنّي...

ب ) تحليل اللوحة ودلالاتها :

الخصائص التقنيّة :
تبرز هذه الخصائص من خلال التفاعل القائم بين المواد والادوات المستعملة مثال ( ألوان زيتيّة ، باستيل ، حبر،خامات مختلفة ...) والمحمل ( قماش ، خشب معدن ...) والتي تؤدّي بدورها إلى علاقات تشكيليّة متنوّعة و مميّزة .
ذلك أنّ إدراك وتحليل الخامات يُفضي إلى كشف خصوصيّة المادّة التي أعطت للعمل قوّته ونضارته .

البنية والتكوين:
إنّ دراسة وتحليل بنية اللوحة ( الهيكلة الداخليّة ) تمكّن من فهم العمل الفنّي /البناء . فالخطوط الرئيسيّة( خطوط القوّة ) هيّ التي تساهم في توزيع العناصر التشكيليّة وتوازنها وبالتالي وضوح عمليّة التأليف ووحدة التكوين ، سواء كان هذا التكوين تشخيصي أو تجريدي ، هندسي أو عفوي ...
ولكلّ تكوين خصوصيّته ودلالته التي نكتشفها من خلال : اتّجاهات الخطوط ، النقطة المحوريّة( مركز الإهتمام البصري ) ، الملء والفراغ ، التوازن، الحركة ، تموضع الأشكال، المنظور...




الرسم الخطّي :
يعرّف الرسّام "ديغا " الرسم الخطّي بقوله :" الرسم الخطّي ليس شكل بل هو الطريقة التي يرى بها الشكل "
إذ لا يمكن الحديث هنا عن الرسم الخطّي لذاته بل كرسم أوّلي للأشكال والمساحات التي ستجسّدها الألوان .
ذلك أنّه لقي تطوّرا وفق مسار الحركات الفنّية التي تأسّست عبر تاريخ الفن .
وبالتالي لكلّ رسم دلالته التي تبرز من خلال نوعه وطرقه ، مثال:
الوضوح ، الضبابيّة ، حيويّة الخطوط ، ليونتها ، صلابتها...

الألوان والإضاءة :
إنّ سيطرة مجموعة لونيّة محدّدة وكيفيّة توزيعها تطرح عدّة تساؤلات ، فتشخيص " مطفّة " الرسّام تكون في موضع التساؤل لاستكشاف المعاني و المرجعيّات والدلالات الخفيّة التي تتمظهر عبر : التباين ، التآلف ، الفاتح ، الداكن، العاتم، الشفّاف ، الحار ، البارد ...

كيفيّة توزيع الضوء ، مصادر الإضاءة .. التباين الناتج عن توزيعات ضوئيّة معيّنة ..

فضائيّة العمل الفنّي :
والمقصود به تحليل الفضاء التشكيلي عبر إدراكه وكيفيّة تمثّله وتمثيله . فقد تناولت الحركات الفنّية هذا الموضوع ببالغ الأهمّية محاولة في ذلك ابراز العلاقات القائمة على البعد الثالث أي المنظورالمؤسّس للعمق على مساحة مسطّحة ، وقواعد تطبيقه .
فطريقة تمثيل هذا الفضاء لقي تطوّرا ومفهوما جديدا عبر الحركات الفنّية الحديثة والمعاصرة .

ج ) التاويل ومحاولة فكّ الرموز والدلالات :

البحث عن ماوراء الظاهر ( المعنى والبعيد ) من خلال الكشف عن طرق المعالجة التشكيليّة والتميّز والتجديد بالمقارنة مع التيّارات التشكيليّة والمفاهيم السائدة في عصر ما ..
فكّ الرموز والدلالات التاريخيّة والفنّية ، نوايا الفنّان ، الرسالة المراد تبليغها ..
إنّ مرحلة التأويل و إعادة البناء بعد التحليل والتفكيك تتطلّب وجود معرفة تشكيليّة تضمن تملّك أدوات و آليات قراءة ذات مرجعيّة فنّية . هذا المخزون المعرفي يتأتّى من خلال تحريك " المتحف الخيالي " على حدّ تعبير " أندري مالرو " .

------------------
المتحف الخيالي أو لنقل متحف الذاكرة وهو توليفة المخزون المعرفي ( البصريّة ، الحسّية ، المهاريّة ، الوجدانيّة ... روافد ثقافيّة مختلفة)

أندري مالرو : كاتب فرنسي تقلّد منصب وزيرالإعلام والثقافة ( 1904- 1976) له عدّة مؤلّفات أدبيّة وفنّية .
من بينها " المتحف الخيالي "( 1947) والذي من خلاله أعطى وظيفة الفن
" ضدّالفناء والموت ".

الكاتب راضية العرفاوي

Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 824
السٌّمعَة : 22
نقاط : 147
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قراءة الأثر الفني تشكيليا :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى