الذوق الفنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16022008

مُساهمة 

الذوق الفنى




الذوق الفنى
نقلا عن : أحمد علبي
----------------------------
التذوق الفني هو التجلي الفعلي للحضارة وهو لا يكتسب بالوفرة المادية فقط. ولكنه خلاصة مكثفة لمسار اجتماعي وثقافي عرف كيف يتذوق الجمال. وهو ليس ذوقا ثابت المقاييس ولكنه ينمو ويتطور ويتأقلم مع حاجات الإنسان.

نشرع في الكتابة مستلهمين عبارة لطه حسين، وردت في كتابه " مرآة الضمير الحديث ". يقول عميد الأدب العربي، " فتنشئ الذوق الفني في نفوس الشباب يسير كل السير. ولكنه على ذلك عسر كل العسر وهو قريب كل القرب، ولكنه على ذلك بعيد كل البعد ". إن تنشئة الذوق، والفني منه بنوع خاص، أمر يسير عسير، قريب بعيد، كما ينبئنا طه، فأنت تكتسب المهنة، على سبيل المثال، بالمران والدربة. ولكنك عاجز عن التغلغل إلى سرها إلا بعد صحبة مديدة وشغف بهذا العمل الذي تكب عليه، بحيث يحدث، في نهاية المطاف، ضرب من الحنان والتواصل بين أصابعك والسلعة التي تنصرف إلى إخراجها بإتقان وذوق. ولربما تحمل كلمة " معلم " التي تطلق على الماهر في صنعته، في طياتها كل المعاني التي تسبغ على السلعة المتكاملة ذوقا وإنجازا.

ولكن الذوق الفني يفوق العمل اليدوي المتقدم الذكر، إنه التجلي للفعل الحضاري، للتركيب الفوقي في المجتمع، ومن هنا إشكاليته. إن الوفرة المادية وحدها لا تنتج ذوقا، إنها تطعم وتكسو وتؤوي. والقوة المادية لا تقرب الذوق، إنها ترهب وتكسر وتبيد. إن الذوق الفني خلاصة لتركيب اجتماعي عرف الاستقرار والبحبوحة والمناعة، ومال بعدها إلى النعيم والمتارف، نعيم الجمال يستغرق في أشكاله، ومتارف الحس الذي يغتني وتتخمر في طواياه، بفعل الزمن المتوالي، ردود فعل تنبئ برهافة وأناقة، بهيف وعمق وثقافة.

طبقية الفن

والذوق الفني له دلالة طبقية واضحة، وإن كانت تتخفى وراء الواجهة الإنسانية. لقد تولد من شرائح اجتماعية أمسكت بزمام السلطة قرونا، ونالت نصيبها الوافي من تكديس الخبرات واستثمار قوى الإنتاج. وعندما نلتفت إلى الآثار القديمة ندرك أنه تقف وراء هذه الإبداعات في الحجر والرخام، جيوش الأرقاء التي وظفت بالسخرة لتنفيذ هذه الروائع، من قلاع ومعابد وقصور. وعندما تربعت الإقطاعية قرونا في شدة السلطة، عبر القارة الأوربية، أنتجت ثقافتها ونمط عيشها وضروب ذوقها الفني في اللباس والعمارة والأثاث، وكمن خلف رفاه هذه الطبقة التي هيمنت على الحكم إبان القرون الوسطى، تضحيات الفلاحين الأقنان الذين كدسوا المنتوج الزراعي في أهرامات أسيادهم الإقطاعيين.

والذوق البورجوازي يغاير سابقه الإقطاعي. إن الثقافة البورجوازية التي هلت، علانية، في العصور الحديثة مع بزوغ النهضة " الرنسانس "، تمحورت في المدن، وقامت على أكتاف الطبقة العاملة، وطرحت ذوقا جديدا يستمد معاييره من الحرية والعقلانية والعلمانية. وهكذا فالذوق لم يكن واحدا خلال التاريخ، لقد تلون بالثقافات التي أنتجته. وهذه الثقافات ازدهرت مع طبقات ناهضة، ووقع عبء تنفيذها أو وضع المداميك المادية لها، على طبقات راسفة في الأغلال مستثمرة، وذلك بفتح الميم.

الرغيفان

وهكذا يتبدى لنا، بعد الإلمامة السريعة السالفة، أن الذوق الفني خلاصة مكثفة لمسار اجتماعي واقتصادي وتطوري، وأن ما قد يبدو يسيرا قريب المنال هو، في حقيقته، عسير بعيد الغور. إن مثقفا في عصرنا، مترع التحصيل، عندما يقف أمام ا أثر فني متأملا مستلهما، فهو يحمل في بصره زادا من المعرفة والمقارنة عظيما. لقد تشبع بالتجارب الثقافية التي أنتجتها الطبقات الاجتماعية التي توالت على مسرح التاريخ، ثم إنه يفيد من كل التقدم المذهل الحاصل، لزمننا، في مضمار التقنية. فالتذوق لدى الإنسان ليس وليد اليوم، فمنذ أن نحت صخور الكهوف، في غابر الأزمان، إنما كان يعبر بالإزميل عن لهفته الجمالية. والحكمة الصينية القديمة معبرة عن هذا التوق إلى تذوق الجمال: " إذا كان لديك رغيفان من الخبز فبع أحدهما، واشتر بثمنه باقة من الزهر".

ولكن الذوق يغتني مع رقي الطبقات الاجتماعية على ممر الأزمنة، ويتأقلم مع حاجات الإنسانية وتوقها الآخر الصميم إلى العدالة. لقد كان القصر مقر النبيل في العصر الإقطاعي، وكان فلاحوه، يعيشون في أجحار هي زرائب للماشية والبشر . أما التجمعات السكانية الحديثة فهي ذوق جمالي يطمح إلى أن يسد حاجة جموع الناس إلى المسكن اللائق، المشرق، الصحي. ومع تعميم الثقافة لم يعد الذوق الفني مقصورا على نخبة متخمة، لقد أضحى، مع صعود البورجوازية وتوطدها، أوسع منالا بكثير. ومع طموح البشر المشروع إلى الاعدل فإنما يحققون، مع كرور السنين، شيوع الأجمل ودخول الناس أفواجا في مدرسة تذوق الجمال. وستحمل البشرية القادمة رغيفا يجلب العافية بيد، وباقة زهير نضرة باليد الأخرى.

والتذوق الفني قائم على الدهشة. وهي شعور تلقائي، غريزي، عند الطفل، وإنها لحافلة بالوعد. ومن واجب التربية أن ترعى هذه الدهشة، وتحوطها بالظروف المواتية لتفتحها. ولعل فن الشعوب البدائية تكمن فيه هذه الدهشة الفطرية. ولكن هذه الدهشة مرحلة أولى، ولا يعول عليها في التقييم النهائي. إنها كالآه المنطلقة من الفم، عند السماع، تنبئ بتأثر وإعجاب، ولكنها صرخة خارجية. والدهشة، النابعة من الثقافة المعمقة، تكمن، في عرقها الغائر، تلك الدهشة البريئة التي أتينا عليها، ولكنها عند التحليل تعتمد على الاكتناز المعرفي، والتثقيف الذاتي، وتربية الذوق وصقله بالمطالعات والتجارب.

المغامرة المدروسة

إن التذوق، المنبعث عن إعجاب ساذج، هو غير التذوق النابع من ثقافة وطيدة. ولا يعود الأمر إلى الأقصر والأطول، ولا إلى الفاتح والغامق، إن التذوق عماده العين المثقفة، والأذن المدربة، واللمس العارف بالأسرار. إن التذوق شأنه كشأن الإبداع، فهذا الإبداع لعب حر كما يقولون، ولكنه لعب أساسه الصنعة والمعرفة العميقة بأبجدية الفن. والمبدع المجدد هو الأكثر تغلغلا في إدراك قواعد الفن، بحيث يحظى بعملية التجاوز، ويكون قادرا على التطوير عن دراية وثقة، لا ضربا في المجهول وعبثا عدميا بالأصول. إنها مغامرة مدروسة. وهكذا التذوق الفني، ليس فانتازيا ودهشة مسطحة، ولكنه عودة إلى الجذور، وجرأة في اكتناه الأجمل والأدعى إلى تعميق الحس بإنسانية الإنسان.

الفعل الجمالي يناقض الحاجة الملحة المباشرة ، بمعنى أن الإبداع مرحلة متقدمة في العمل، يكون المرء فيها قد تخلص من نطاق الضرورات الحياتية ومن هاجس المحافظة على البقاء، لينفتل إلى إشباع نهمه إلى العمل الأكمل والأرقى والأجمل. وهكذا فالجمال وليد هذا التوق ، وليس، كما شاء له أفلاطون، محاكاة لعالم متخيل، مسكون بالمثل الدائمة. لا إبداع ، فنيا أو علميا، والمجتمع مرتكس في مستنقع الفاقة وتنهشه الحاجة، ولا تذوق والمجتمع مكبل بالتخلف والجهل. وحالنا، عموما، ينهض بالبرهان لمن طلبه، ويمدنا بالمثال لمن أحوجه المثال.

Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 824
السٌّمعَة : 22
نقاط : 147
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الذوق الفنى :: تعاليق

مُساهمة في السبت فبراير 16, 2008 1:31 am من طرف Admin

عين مستقبلية

إن عين الأوريي أغنى من أعيننا، وأين نضع كل تاريخه التشكيلي الذي بات عريقا؟ كما أن أذنه أرهف من آذاننا، والتجريد الموسيقي بلغ عنده أوجا مرموقا. وليست المفاضلة طبعا بيولوجية، ولكن الأوربي تمرس بالعمل الإنساني المبدع الخلاق أبعد مما فعلنا بكثير، وذلك لأسباب تعود إلى تكدس الإنتاج، والمنهجية ، والمناخ الحضاري، وتراكم المعارف، والخروج من حلقة الإقطاعية والدخول في عصر التصنيع ... ونحن، ربما تفلتنا اقتصاديا من إسار الإقطاعية، إلى هذا الحد الكبير أو ذاك، ولكن تقاليدها مازالت فاعلة فينا، وما برحنا سوقا للاستهلاك ، فلم نكتسب من البورجوازية حسناتها، ولا حصلنا من الاشتراكية مزاياها، إن عين الأوربي- إذا ساغ التعبير- عين إنسانية متطورة، أفادت من التراث الثقافي الحافل الذي صنعه الإنسان غبر تاريخه، ووظفت هذا الماضي في خدمة الحاضر والمستقبل، وأعيننا يغشاها الانشداد إلى الماضي، أكثر مما هي مسكونة بمطامح الحاضر وتصاميم المستقبل.

لا صوفية ولا ذوبان

هناك جاذبية لاقطة تتخلل عملية التذوق الفني، كأننا عثرنا على شيء نبحث عنه، أو يجسد النموذج المرتجى للجمال الذي نتوق إليه، على نحو ما، إبان عصر معين. ولهذا فالأثر الفني يعاد اكتشافه على الدوام. ورب أعمال أدبية، أو تشكيلية، أو موسيقية، لم يدرك معاصروها ما انطوت عليه من أبعاد، ثم نبشها اللاحقون ووجدوا فيها ضالتهم المنشودة، والأثر الفني الذي يتيح للنقد - مع كل مرحلة تاريخية - تفسيرا لخباياه، زاوية جديدة للتعامل معه، هو الأثر الأصيل، المشحون بمحنة الإنسان وهمومه التي لا تبلى وشواغله التي لا يمل من إعادة طرحها. وهذه الجاذبية، المنبعثة من الأثر الفني، تسربل المشاهد بحالة وجدانية عجيبة، إذ تتفتح في دخيلته مشاعر تلهب حواسه. ولا عجب أن تجتاحه القشعريرة، وأن يحس بهزة عاطفية، وبجيشان وخفقان، وبحركية عاصفة، وبحاجة ماسة إلى الوحدة والانعزال. وليس، في هذا كله، صوفية وذوبان، لأنهما تعنيان الإمحاء، في حين أن الأثر الفني تتأمله وتفكر به وتسعى جاهدا لاكتناه موضوعه والتغلغل في مادته. وبمقدار طاقته في التأثير على إحساساتك، يكمن نفاذه إلى وجدانك وإلى حياتك الروحية.

إن التواصل بين الذات والموضوع عملية فردية، بخلاف الفنون الشعبية التي تقوم على الفرح الجماعي. لا أخال، على سبيل المثال، أن أفلام انغمار برغمان، السويدي الجليل، يمكن للمرء أن يشاهدها برفقة الآخرين، كما لو أنها أعمال ترفيهية، لأن طبيعتها الاستبطانية، التأملية، التحليلية، تفرض عليك أن تكون وحيدا ، لتتذوق هذا العالم السحري من المتعة الجمالية وهذا العرض الآسر لدراما الحياة. و هذا التفاعل بين الذات والموضوع يختلف من أثر إلى آخر، إذ الموضوع الفني يملي على المتلقي فروضا أو طقوسا أو تقاليد مرعية، أو سمها ما شئت. وهو تفاعل حي ، يتميز بالدينامية والجدلية بين الذات والموضوع. فالذات وحدها ليست خلاقة، كما أن الذات لا يقتصر عملها على كونها مجرد مرآة عاكسة للموضوع. فالتصور الأول مثالي ، أحادي الجانب. والتصور الثاني ضرب من المادية المبتذلة التي شاعت في القرن الثامن عشر. وكلا التصورين لا يأخذ بالحسبان الجدل العميق الذي يحتدم بين المتخاطبين، وهما الذات والموضوع. إن التذوق الفني يؤدي إلى اندماج بين الأثر الذي يتمتع بوجود موضوعي مستقل، وبين الإنسان المكتشف الذي يحمل إلى الموضوع عصارة ما حصله من ثقافة، ليلج في شقوق العمل ، ولينتقل من التبضر الخارجي إلى الحلول في حركته الداخلية. وفي الأمر اجتهاد واستدعاء للملكات، وليس هو بحال مجرد رد فعل بسيط ، كهذا الذي عناه بافلوف في الانعكاس الشرطي. وكما في العلم كذلك في الفن. إن إدراك معادلة في الرياضيات، أو نظرية في الفيزياء، هي في الصميم اكتشاف أو إعادة اكتشاف لها. ولكن المعادلة أو النظرية تعول على الإدراك العقلي، وعلى المحاكمة المنطقية. ثم إن الموضوع العلمي يتوسل البرهان والإيضاح والإثبات، ويقود إلى حقيقة معينة. في حين أن الأثر الفني لا تقود خطاه المنفعة العاجلة، ويقتضي منا، بالإضافة إلى المحاكمة، شأنا خاصا به هو التذوق الجمالي، وعماده الحس والحدس والعواطف. إنه اللقاء الحميم بين التأمل والإدراك، بين الإحساس والمعرنة، بين الشعر والعلم، بين الحلم والواقع. وفي هذا العناق يتحقق ما يمكن أن ندعوه الإنسان الكلي ، فينطوي الفرد في الجماعة وتذوب الجماعة في الفرد.

الذاتي والموضوعي

إن في التذوق الفني هامشا كبيرا من الذاتية، ولكن ينبغي عدم تضخيم هذا الدور. وذلك أننا عندما نشهد للوحة تشكيلية بأنها رائعة، فشهادتنا تحمل عنصري الذاتية والموضوعية معا. هناك تواطؤ وتناغم وتلاق بين نوع ثقافتي الفنية ومستواها وغناها من جهة، وبين اللوحة المعروضة من جهة أخرى. وموضوعيتي، أو ذاتيتي العارفة، تتأكد كلما ازددت ثراء في الثقافة الفنية التي تتم لي تحصيلها. وذاتيتي الخاصة، بالمعنى السلبي، تبرز كلما استبان لي أن هذه الثقافة المحصلة تشكو من نواقص حمة، بحيث أغلب أهوائي على العلم. فالذوق، بمعناه العام، كالجمال بمعناه المطلق، يقودنا إلى التعميم وإصدار الأحكام. ولا ذوق من غير ثقافة عميقة، ومراس طويل، واستعداد ذاتي كامن في الفطرة. أما الذوق الشخصي، بمعناه الخاص والفردي، فلا تعويل عليه ههنا. فالأول ابن التربية والتحصيل والحساسية الفنية، والثاني ابن النوازع والأهواء والآراء الشائعة المتعسفة.

إن الذوق الفني، في قراره، وعلى نحو ما، علم، وبواسطته يخرج الإنسان من الفردية الضيقة إلى الرحابة الكلية. والدليل أن هذه اللوحة التي أثارتك وخاطبتك وحركت كوامنك، إذا ما وقف حيالها إنسان أمي، أو آخر قليل المعرفة، أو ثالث متعليم ولكن انتفت عنده الثقافة الفنية، فإن هؤلاء جميعا لن تترك في نفوسهم أثرا لا كبيرا ولا صغيرا، وقد تعجبهم، ربما، هفواتها الفنية لا حسناتها. إن الشهادة لأثر فني تتطلب معرفة بتقنياته وتاريخه، وتقتضي من المشاهد أو السامع معايشة لهذا النوع من الإنتاج الفني وتمرسا حضاريا في نطاق المجتمع الذي أعطى هذه الآثار الراقية. ولا عجب، في هذا المجال، أن تترك الثقافة الغربية، من خلال إبداعاتها الوفيرة، تأثيرها الخطير علينا، وأن يتلهف مثقفونا إلى أن يردوا منابت هذه الثقافة ويرتووا من ينابيعها الأصلية، وذلك لأنها استحالت حضارة كونية، ولأن تحصيلها من الخارج لا يوازي البتة الانفعال بها في مواطنها، ومصاحبة الشروط والظروف والبيئات التي رافقت ولادتها، وقد بلورتها على الطبيعة نمط عيش وتفكير وأسلوبا في الأخلاق وردود الفعل والإبداع.

تربية الذوق

هل يفهم، مما تقدم، أن الذوق الفني علم بحت، وأحكام صارمة، وكبت للعاطفة الوجدانية، ورمي للذات في زاوية العتمة؟ هذا التفسير يتوارد لخاطر من يجعل الموضوعية على تضاد وتصادم مع الذاتية. في حين أن الموضوعية تهدف إلى الإقلاع عن النظرة الغيبية، أو الصوفية، أو حتى الرومنطيقية المائعة، وذلك عند تدارس الأثر الفني. وهي نظرة فيها سباحة، وفيها غرق، وتتلبس بالشرود والضياع والذوبان، في حين أن العمل الفني يملي علينا، لنغوص في فرديته وفرادته وكليته، انتباها وتركيزا، ونبشا لمخزوننا الثقافي، واستعادة لذاكزتنا المطوية، وتوسلا بذاتيتنا المرهفة التي صقلتها الممارسة وجلاها الزمن. والأثر الفني نقترب منه ونصل ، نسبيا ، إلى إعادة اكتشافه، بمقدار ما نتسلح بهذه الموضوعية وبالأدوات المعرفية. ولأن من طبيعة هذه الأدوات المعرفية أن تغتني، تبعا للتطور العلمي والاجتماعي والثقافي، فلا مندوحة من أن تتكيف مقاربة الأثر الفني بهذه التغييرات الطارئة. لذا نجد أن العمل الفني موضوع إعادة اكتشاف غير نهائية، وليس هو بالأمر المبتوت على نحو حاسم. والإنسان من أشيائه، وهو في تطور متلاحق، فكيف تظل آثاره جامدة ولا تزداد خصبا وغنى؟

إن شر ما يبتلى به الذوق الفني أن يرتمي في نزعة مثالية، رومنطيقية، بالية، شأن الرومنطيقيين الألمان الذين نقموا على القطار لأنه شوه بدخانه الطبيعة وأزعج بصوته صمتها الخالد: أصحاب هذه النزعة، المحلقة في سماء المطلقات، يرون في البشر قطعانا سائبة تركض وراء إشباع منازعها المادية ولا تفقه شيئا من مغزى الارتواء الروحي. وهم ينادون أن مثلهم العليا لا تزدهر إلا في أجواء الحرية. ولكن هؤلاء السادة ينسون ، أو يتناسون، أن الحرية تعني أيضا، وخصوصا ، الحرية الاجتماعية التي تنقل الناس- الذين يرونهم قطيعا من العبيد- من حالة العبودية الراسفين في أصفادها إلى حالة البشر القابلين للتطور والتعلم، وللتذوق في نهاية المطاف البعيد. إن الذوق الفني عملية تربوية تحتاج إلى زمن طويل، وذلك لمن حرمتهم الحياة الظالمة من مباهجها وروائعها.

للفن قوانينه

أشرنا، في مطلع هذه المقالة، إلى طبقية الفن، فلقد راكمت الطبقات فنونها المختلفة، خلال التاريخ، وورثنا نحن هذا الميراث الغالي، ونجدنا حريصين على المحافظة عليه ورعايته واستنقاذه من يد الأذية أو غائلة العدم. وليست بعيدة تلك الحملة العالمية التي قامت لانتشال الآثار الفرعونية وسحبها إلى مكان مرتفع، لئلا تغرقها مياه النيل مع عملية بناء السد العالي في مصر. وهناك، على الدوام، حملات مماثلة هنا وهناك من كرتنا الأرضية، لكيلا يفقد التاريخ الإنساني صفحاته الرائعات. فلم هذا الحرص الذي يكقف أموالا طائلة؟ مع العلم أن هذه الآثار أنتجتها عهود قديمة، وهي تأثرت بعقائد ونظم وطرز عيش ومصالح لم تعد مألوفة أو مستساغة في يومنا هذا عند الكثيرين. والآثار الوثنية أو الكنسية أو الدينية أماط اللثام عن جمالاتها دارسون ربما كانوا، في غالبيتهم، أناسا علمانيين. فكيف يحدث هذا، وذوقنا الفني المعاصر غير الأذواق التي أنتجت هذه الأعمال السالفة التي نطلق عليها صفة الروائع؟

إن ذوقنا الفني يختزن الأذواق الماضية ويفيد منها وينفعل بها، وقد يحتذيها في هذه الناحية أو تلك، أو يستوحي منها، وذلك لأن هذه الفنون التي ازدهرت، في ظروف تاريخية، وبواسطة طبقات اجتماعية، اكتسبت، شأن الأدب والموسيقى، نوعا من الاستقلالية النسبية ومن القوانين الخاصة بها. إن الآداب والفنون تنطلق، في الأصل، من مصالح طبقية وحاجات اجتماعية معينة، ولكنها تتطور وفق " ميكانيزم " لاصق بها، وترتفع في إبداعاتها الكبرى من الخاص إلى العام، أي إلى الإنسان بكليته، ومن هنا سرها وبقاؤها وديمومتها وخلودها. أقرأ يوريبيدس أو شكسبير، أشاهد إيزيس أو تماثيل مختار، أسمع بيتهوفن أو غلنكا، فأعثر على الإنسان الذي تحرر بالفن، بالعمل الباهر الذي يتجدد ولا نفاد لطاقاته الكامنة. ولهذا لا مفاضلة بين الفنون، ولا سبيل إلى ازدراء فن، كلها لحظات إنسانية. وذوقنا الفني قد يميل إلى هذا النوع أو ذلك بحسب التكوين الشخصي، والحساسية الخاصة، ومستوى التحصيل، ونوعية البيئة، والظرف التاريخي.

وبعد، أي هبة خارقة يمدنا بها ذلك الساحر الإنساني الذي يدعى الفن؟!
-------------------------------------------------------------------------
عن مجلة العربي ـ وزارة الإعلام ـ دولة الكويت
مجلة تعنى بالفن التشكيلي العربي والعالمي ـ جميع الحقوق محفوظة للفنان التشكيلي حميد خزعل
27/7/2003

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى