شكلنة نشاط اتّحاد الفنانين التشكيليين بقلم الناصر بن الشيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14102009

مُساهمة 

شكلنة نشاط اتّحاد الفنانين التشكيليين بقلم الناصر بن الشيخ




بقلم الناصر بن الشيخ
شكلنة نشاط اتّحاد الفنانين التشكيليين و الانزلاق نحو الأشكال النقابية للنشاط الجمعياتي الثقافي

سألني منذ أيام قليلة أحد زملائي من المدرّسين الشبان بإحدى الجامعات التونسية هل إني أعتبر أن ما أوردته في كتابي « Peindre à Tunis » الصادر بباريس سنة 2006والذي تعود كتابة نصه إلى ما يفوق الثلاثين سنة ٬ ما زال صالحا لمحاولة فهم الوضع الذي تتصف به الممارسة التشكيلية بتونس اليوم أم أني أرى أنه في حاجة إلى تحيين يواكب ما طرأ على الساحة منذ أن قمت بتحريره في شكله الأصلي كرسالة دكتوراه وقعت مناقشتها بكلّية الصربون بباريس سنة 1978. و اعتبارا لصفته كباحث تركت له ٳمكانية الٳجابة بنفسه عن سٶاله فالكتاب منشور و كذالك الشأن بالنّسبة للساحة التشكيلية .
غير أن شرعية سٶاله نبهتني إلى ضرورة الٳهتمام بما يطرأ من تغيرات على هذه الساحة والنظر فيما قد تأتي به من معطيات جديدة تجبرني على ٳعادة النظر فيما استخلصته من استنتاجات حول نوعيّة الممارسة التشكيلية ببلادنا. وأوّل ما لاحظته هو الغياب التام على مستوى الخطاب السائد لدى الفنانين والنقاد للمقاربات العلميّة المركّزة والتي تعتمد فيها منهجيات متعدّدة المنابع والأفاق تتّصل في نفس الآن بتاريخ الفن والجماليّة و العلوم الٳقتصادية و الٳجتماعيّة والسياسية . فما يمكن ملاحظته اليوم هو أن التطرق لقضيّة الفن يقع انطلاقا من وجهة نظر جماليّة تقييميه ذات صبغة ميتافيزيقية. كما أن وضع الذين « يشتغلون » به ينظر فيه من زاوية مٶسّساتية تتناقض وخصوصيات نمط الٳنتاج الرمزي التي
تتّصف بها عمليّة ٳنتاج الفنون و أنساق تبادلها على مستوى الأفراد والجماعات.
و منذ أواخر السبعينات من القرن الماضي٬ وإلى جانب ما كنت بصدد استخلاصه من استنتاجات أثناء ٳعدادي لرسالة الدكتوراه السابق ذكرها٬ كنت اتخذت مرّتين على أقلّ تقدير٬ موقفين رمزيين لم تقع قراءتهما٬ حسب رأيي٬ من الزاوية التي تمكن من فهم ما قصدته من اتخاذهما.
الموقف الأول تمثل في رفضي بيع » منتجاتي« وهي لوحات فنّية قمت بعرضها بقاعة وزارة الٳعلام المطلّة على ساحة الاستقلال والمواجهة لسفارة فرنسا بالعاصمة. و قد تفطّن رئيس لجنة الشراءات التابعة لوزارة الثقافة ) الرسام زبير التركي آنذاك( لما يتضمنه هذا الموقف من نقد للنص القانوني المٶسّس لهذه اللجنة والذي يحدّد تدخّل الدولة في اقتناء وزارة الثقافة لعدد معيّن من » الأغراض الفنية « يقع اختيارها بالٳتّفاق بين أعضاء اللجنة المتكوّنة٬ ٳلى جانب ممثلي الٳدارة٬ من عدد معين من الفنانين والنقاد. ونقدي هذا لم يكن يخصّ لجنة الشراءات التي ليس لي ٳلى حد الآن أيّ تحفّظ على كونها تشكّل و تسيّر وتتخذ قراراتها بطريقة يصعب الطعن في كونها تتصف بالديمقراطية بقدر ما يشير ٳلى الخلفية الفكرية للنّص المٶسّس لها والذي يعرّفها بكونها لجنة « شراءات » وهو تعريف » ٳداري « بقدر ما يسهّل عمليّة صرف الأموال العمومية التي تترتب عليها اقتراحات الشراء التي تقدمها اللجنة لٱمري الصرف بٳعطاء الأموال التي يقع صرفها مقابلا ملموسا يمكن تسجيله مرقما في دفاتر أملاك الدولة بقدر ما يساهم في الخلط السائد بين المنتوج السلعي العادي و العمل الفني. وهو خلط ٳلى جانب بعده الاّ أخلاقي الذي يسوّي القيم الرمزية و الروحية بالقيم المنقولة فهو يمنع الدولة من التدخل الٳيجابي في القطاع ويغيّب من أفق رعايتها أغلب الممارسات المعاصرة للفنون المرئيّة والتي لا تتمثل في اللوحة والمنحوتة و غير ذك من الٲغراض فقط و تضمّ في صلبها ممارسات جديدة أدخلت تغييرات نوعيّة فيما صار يسمّى بفنون الفضاء بٲبعاده المتعدّدة: (Performances, Installations etc.) والتي لا يمكن للجنة الشراءات أن تشتريها. فالنصّ واضح و لا يسمح في صيغته الحالية من سحب عمليّة شراء الدولة لعدد معيّن من العروض المسرحيّة ٬ مثلا٬ على شراء تظاهرة فنّية تشكيلية لا تتجسّد بالضرورة في غرض ملموس. و لست أدري ٳن كان الرسّام زبير التركي ( ربيّ يشفيه) ملمّا بكلّ هذه الخلفيات التي أسّست عليها موقفي المتمثّل في حماية أعمالي من التبضيع برفضي الرمزي للبيع و لو للدّولة٬ غير أن موقفه كان محاولة إجباري على البيع للدولة عملا بأحكام النّصوص المنظمة للنّشاط التجاري و المقاومة للٳحتكار والمضاربة. فرفعت شكوى ٳلى السيّد الشاذلي القليبي وزير الثقافة الذي ٲنصفني و مكّنني من الدفاع عن موقفي الرافض لتبضيع عملي بتحويله ٳلى سلعة.
أمّا موقفي الثّا ني فقد تمثّل في تجميد متعمّد لنشاط اتّحاد الفنّانين الأوّل والذي انتخبت سنة 1979 عضوا بمكتبه في خطّة كاتب عام ٳلى جانب نجيب بلخوجه رئيسا و محمود التونسي حافظا للخزينة و أصدقاء أخر أذكر منهم الشاذلي بن خامسه . و كنت قد أتممت ٳعداد أطروحة الدكتوراه المشار ٳليها في بداية هذا النّص و كتبت الصفحات التي نشرتها منذ يومين على الفايسبوك حيث استشعرت الدور السلبي الذي يلعبه هذا التنظيم في شكلنة النشاط الٳبداعي بتحويله للفنانين التشكيليين ٳلى معالم زينة بالنسبة لأغلبهم و ٳلى مهمّشين لذواتهم با لنسبة للقلّة منهم ممّن يعتبرون أنفسهم من النخبة. وبعد حوالي ثلاث سنوات من تجميد نشاطه أوكل لجماعة من الفنّانين تأسيس اتحاد جديد تحوّل نشاطه شيئا فشيئا ٳلى مهام ذات صبغة تنظيمية ساهمت في ترسيخ قيم مادوية هي أقرب للنشاط النقابي منها للنشاط الجمعياتي الثقافي. ليس غريبا ٳذا أن يصل الحال ببعض الفنانين التشكيليين ٳلى حدّ التخلّص من تنظيم هويّته الأصلية جمعياتية ذات غايات ثقافية و الانخراط في مسار نقابي يعتبر العمل الإبداعي شغلا. والفارق بين مفهوم العمل و مفهوم الشغل بيّن واضح لمن يتفكر.

leila

انثى عدد الرسائل : 81
السٌّمعَة : 6
نقاط : 59
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى