شيك بوينت أزياء مصممة لنقاط التفتيش الإسرائيلية - شريف واكد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شيك بوينت أزياء مصممة لنقاط التفتيش الإسرائيلية - شريف واكد

مُساهمة من طرف leila في الخميس يوليو 24, 2008 11:11 pm

منقول
_______
تعالج عمل "Chic Point" موضوع عالم أزياء نقاط التفتيش الإسرائيلية "checkpoints". إذ يعرض عدد من الرجال الزي تلو الآخر على خلفية ضربات إيقاعية. تشكل السحّابات والشباك المحاكة وأغطية الرأس والأزرار الموضوع الموحِّد لعرض الأجساد هذا، حيث تُطل أجزاء الجسد – أسفل الظهر، والصدور، والبطون- عبر الفتحات والفراغات والشقوق المنسوجة على العباءات والقمصان الجاهزة والمصنوعة من الحرير أو القطن. لقد تم تحويل الملابس المعتادة و المواد الخام إلى قطعٍ تحاكي وتسائل أرقى الأزياء، ومقابل منصة عرض الأزياء نرى صوراً ثابتة لرجال فلسطينيين يرفعون قمصانهم وعباءاتهم ومعاطفهم الواحد تلو الآخر عند نقاط التفتيش الإسرائيلية. ُيظهر "Chic Point" عالمين متناقضين – عالم الأزياء الراقي وعالم التعري الجبري- وذلك عبر تأمل عميق لمفاهيم علم الجمال والجسد والإذلال والمراقبة والحرية

--
Chic Point - Fashion for Israeli Checkpoints
Sharif Waked

--
“Chic Point” traite de « la mode pour les checkpoints » (postes de contrôle israéliens). Sur un fond rythmique, des hommes ajustent des modèles successifs : fermetures éclairs, filets tissés, capuches et boutons sont au service du thème unique de la chair exposée. On aperçoit furtivement des fragments de corps – bas de dos, poitrines, abdomens d’ouvertures, de fentes, de cavités tissées dans des chemises et des tuniques de soie et de cotton prêt-à-porter. Les matières et les vêtements sont revisités pour imiter et interroger la haute couture. Des images de défilés sont juxtaposées avec des clichés instantanés de palestiniens qui tour à tour, ôtent leurs tee-shirts, leurs tuniques, et leurs chemises à un poste de contrôle israélien. Chic Point fait dialoguer deux univers apparemment opposés – celui de la haute couture et celui de l’enfermement imposé – au sein d’une réflexion captivante sur l’esthétique, le corps, l’humiliation, le contrôle, et la liberté.

leila

انثى عدد الرسائل : 81
السٌّمعَة : 6
نقاط : 59
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شيك بوينت أزياء مصممة لنقاط التفتيش الإسرائيلية - شريف واكد

مُساهمة من طرف leila في الخميس يوليو 24, 2008 11:19 pm

فنان فلسطيني يواجه عبثية الحاجز



شريف واكد…فنان فلسطيني
يبتكر موضة للحاجز



شريف واكد فنان من فلسطين 1948 وهو من مواليد سنة 1964 بالناصرية حيث لا يزال يعيش هناك متنقلا بينها وبين مدينة الناصرة وتحظى تجربته ببعض الشهرة خاصة في البيناليهات والمتاحف الدولية كمتحف الفن المعاصر بروما ومتحف فيته دي فيت بروتردام وبينالي فينيسيا ونيويورك وباريس ولندن وكذلك المتاحف الاسرائيلية كمتحف حيفا للفن الحديث وآرت فوكس 3 بالقدس.
اعمال شريف واكد تعبّر عن ذلك الانغماس في الواقع الذي تعيشه منطقة الشرق الاوسط والقضية الفلسطينية من احوال واهوال، يحاول التعبير عنها بالصورة والفيديو مثل هذا العمل الذي نقدمه وهو عبارة عن عمل فني بالفيديو. يبتكر من خلاله شريف واكد تصاميم في الموضة مستوحاة من الحواجز العسكرية التي يقيمها الاسرائيليون. عن هذا العمل نقرأ الورقة التقديمية التي كتبها شريف واكد.

أن عمل الفيديو الفني «شيك بوينت» وطوله سبع دقائق، عمل فني يتساءل، يتخيل و يبحث في مسألة «الموضة لنقاط التفتيش الإسرائيلية». في الفيديو نسمع نغم ضربات إيقاعية قوية، و نرى رجالا يعرضون تصميم تلو التصميم في استكشاف للهيئة و المضمون. تتكون ملابسهم من السحّابات، الشِباك المنسوجة، القلنسوات و الأزرار، تهدف كل تلك الأدوات إلى توحيد الموضوع العام ألا و هو «الجسد المُعرّى». تبدو أجزاء الجسد – الظهور و الصدور و البطون – من خلال الفتحات، الفجوات و الشقوق المخاطة في الفانلات، الثياب و القمصان الجاهزة. حيث تم تحويل المواد الخام و الثياب العادية إلى قطع فنية توافق معايير عروض الأزياء و في نفس الوقت تتساءل عنها أيضا.
في الفيديو، بينما تضمحل المناظر و الأصوات الصاخبة على منصة العرض عند النهاية، يُنقل المشاهد إلى الضفة الغربية و غزة. عندها نرى سلسلة من الصور تم التقاطها منذ سنة 2000 إلى 2003 لرجال فلسطينيين و هم يعبرون نقاط التفتيش الإسرائيلية العنيفة التي أصبحت أمرا اعتياديا. يرفع رجل بعد الآخر قميصه، ثوبه، و سترته. يركع البعض دون قميص و البعض الآخر عار بينما توجه مسدسات على أجسادهم المكشوفة. نرى رجالا في جنين، رام الله، بيت لحم، قلقيلية، الأقصى، الخليل، نابلس و مدينة غزة يتشاجرون مع الجهازالأمني لدولة اسرائيل.
يجمع العمل الفني «شيك بوينت» هذين الموقعين معا بغرض التأمل في قضايا السياسة، النفوذ، فلسفة الجمال، الجسد، المذلة، المراقبة، بالإضافة لمسألة حرية المرء في ان يكشف عن جسده باختياره وليس بالقوة. أما عالم الأزياء الراقية فإنه يحاكي مسألة الغلق الإجباري. اليوم، على نحو عادي تنظر الدولة الإسرائيلية إلى جسم الفلسطيني كسلاح، و في عمل الفيديو يقدم هذا الجسم نصب عين المشاهد كلحَم بشري. إن العمل الفني «شيك بوينت» يكشف عن السياسة المعبأة خلف «النظرة المحدقة»، و في نفس الوقت يوثق العمل آلاف اللحظات التي يُجبر فيهافنان الفلسطينيون في حياتهم اليومية على التعرية في وجه التحقيق والإذلال و هم يحــاولون اجــتياز شبكة نـــقاط التفـــتيش الإسرائيلية المعـــقدة و المتزايدة.


--

--

--

leila

انثى عدد الرسائل : 81
السٌّمعَة : 6
نقاط : 59
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى