عناصر التكوين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

توازن العناصر والالوان والقيم

مُساهمة من طرف amani في السبت سبتمبر 01, 2007 11:56 pm

الاتزان هو الحاله التي تتعادل فيها القوى المتضادة . أي أنه يتضمن العلاقات بين الأوزان , وهو ايضا ذلك الاحساس الغريزي الذي ينشأ في نفوسنا نتيجة للعلاقة التفاعلية بين الانسان والطبيعه , وأيضا لطبيعة الجاذبية الارضية واحساسنا من خلالها بالكل المتوازن
عندما يقوم المصمم بأي ترتيب لعناصره وزخارفه يجب أن ينقل للمشاهد الاحساس بالاستقرار والاتزان من خلال توازن الاشياء وايضا توازن العناصر والالوان والقيم فالاتزان او التوازن هو احد الخصائص الاساسيه التي تلعب دورا هاما في تقييم العمل الفني وتحقيق نوع من القبول النفسي عند رؤيته فهو الاحساس المعادل كخط رأسي على الخط الافقي كما انه احساس بوجود الانسان في وضع معتدل قائم رأسيا ومتوازن على أرضية أفقية
ان مفهوم الاتزان ليس فقط موازنة جسم أو شكل في فراغ إنما موازنة جميع الاجزاء والعناصر في مساحة التشكيل المصمم.
وعلى ذلك فان هناك ثلاثة أنواع لنظام الاتزان :
الاتزان المحوري, الإشعاعي والوهمي.
..

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناصر التكوين

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يونيو 11, 2008 2:55 am

« Tout désordre n’est qu’un ordre différent ». BERGSON

Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 824
السٌّمعَة : 22
نقاط : 147
تاريخ التسجيل : 26/07/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عناصر التكوين

مُساهمة من طرف amani في الجمعة سبتمبر 05, 2008 1:03 am

تتضافر على تكوين الصورة الجيدة عوامل كثيرة، منها الوحدة والتوازن والإيقاع والعمق والتأطير وتعيين مركز الاهتمام.


الوحدة:

تتجلى وحدة العمل الفني بالاستخدام المناسب للخط والشكل والكتلة والفراغ والأضواء والظلال يتشكل الخط مع كل فنان بحسب منهجه. وهذا الخط يمكن أن يحصر شكلاً مرسوماً بقلم الرصاص أو بالريشة و الحبر أو بالفرشاة واللون.

والخط في العمل الفني لا يقتصر على ما هو مرئي ، بل إن العين أثناء متابعتها العناصر المرسومة تنشئ خطوط اتصال تربط بينها. وهذه الخطوط الوهمية ، الناشئة عن حركة العين ، ربما تكون أشد تأثيراً من الخطوط المرئية .

يتخذ مسار العين بين عناصر الصورة شكلاً مثلثياً أو شكلاً دائرياً أو غير ذلك من الأشكال. ويستخدم الفنان هذه الأشكال ، بوعي أو من دون وعي ، لتكوين الرسوم ذات التأثير الجمالي السار.

يوحي الشكل المثلثي بالثبات الذي تتميز به الجبال الراسخة ، وهو يستخدم لتصوير المجموعات البشرية ، حيث يمكن إبراز الشخصية الهامة ، أو الشخصية الأكبر سناً ، بجعلها أكثر ارتفاعاً.

ويستطيع الشكل الدائري أن يحتفظ بانتباه المشاهد ، فالمجموعة المكونة من أشخاص أو أشياء بشكل دائري تحمل المشاهد على أن يطوف بنظره داخلها ولا يشرد خارجها.

أما الأشكال المختلفة لحرف "ل" فهي توحي بالبعد عن الرسمية . وهي أشكال مرنة مفيدة لتكوين المناظر الطبيعية ، حيث يمكن ، مثلاً ، تصوير شجرة ترتفع عمودياً ، بالقرب من حافة المنظر ، فوق مساحة من الأرض تمتد أفقياً.

وهنا لا بد أن نميز بين الشكل والكتلة ، فنحن غالباً ما نخلط بينهما. فالشكل يمثل المضمون الأساسي المراد التعبير عنه بالرسم ، أما الكتلة فهي التي تعطي صلابة الأشكال وتميزها عما يحيط بها.

وإذا كانت الخطوط والأشكال تسود التكوين بما تحمله من قيم جمالية ، فإن الكتلة تستحوذ على الاهتمام بما لها من ثقل. كذلك يبرز ملمس الأشكال في الكتلة بالظلال التي توحي بالتباين بين الداكن والفاتح

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناصر التكوين

مُساهمة من طرف amani في الجمعة سبتمبر 05, 2008 1:10 am

إن الإيقاع الذي نشهده في الحياة بتعاقب الليل و النهار والحياة والموت ، يمكن أن نلمسه في الصورة عندما تنتقل أعيننا من عنصر إلى آخر فيها من دون تعثر أو ملل.والإيقاع يمكن تحديده على أنه تناوب منتظم لخط أو شكل. وهذا التناوب الذي يجمع بين الوحدة والتغير ، يولد الحركة في الصورة ويبعد عنها الجمود.

*العمق:
يعتمد الفنان على قواعد المنظور ليظهر عمق الصورة. وهذه القواعد توضح كيف أن جانبي الطريق يبدوان وكأنهما يلتقيان في نقطة التلاشي Vanishing Point على خط الأفق Horizon line يقع على مستوى النظر Eye Level على الرغم من أننا نعرف أن الطريق متمائل في العرض، وكيف أن كل الخطوط الواقعة تحت مستوى النظر تجري إلى الأعلى نحو نقطة التلاشي، فيما تنحدر كل الخطوط الواقعية فوق مستوى النظر إلى النقطة عينها، وتصبح الأشجار والأشكال البشرية أصغر كلما ابتعدت عن النظر

التأطير:
التأطير وسيلة فعالة لحصر الموضوع المنتقى من الطبيعة وجذب اللإنتباه إليه. وهو يتكون من أحد العناصر المرسومة في مقدمة الصورة كالأبواب والنوافذ والقناطر والأشجار وقضبان الحديد المتعامدة.

ولابد أن يتوفر الفصل الواضح بين الإطار والموضوع الأساسي، ويتحقق ذلك بتجنب الأطر المعقدة ، وبتحاشي الخلط الناجم عن التشابه في الأضواء والظلال، فالموضوع هو جوهر الصورة، والإطار عامل مساعد من عوامل تكوينها.

ويستحسن البحث عن إطار شامل يحيط بالموضوع الأساسي ، فإذا تعذر ذلك، يمكن استخدام إطار جزئي يحيط بأعلى الصورة وأحد جانبيها كفرع الشجرة مثلا. وهذا النوع من الأطر مفيد لملء مساحة من السماء في الصورة، أو لكسر حدة الاتساع في مقدمتها الخالية

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناصر التكوين

مُساهمة من طرف amani في الجمعة سبتمبر 05, 2008 1:12 am

مركز الاهتمام هو المركز الرئيسي في الصورة تنجذب إليه العين مباشرة.

ولتعيين مركز الاهتمام في الصورة ، يرسم الفنان مستطيلا يمثل مساحة الصورة، ثم يقسمه إلى تسعة مستطيلات متساوية فتتكون النقاط الأربع الداخلية، التي تلتقي فيها خطوط التقسيم، مراكز اهتمام قوية توضع فيها العناصر الأكثر أهمية في الموضوع
وتأسيسا على ما سبق، لا يصح أن يرتكز خط الأفق في وسط الصورة، لأنه في هذه الحالة سيقسمها إلى نصفين متساويين، وهو أمر غير مرغوب فيه

amani

انثى عدد الرسائل : 50
السٌّمعَة : 0
نقاط : 18
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى