قراءة في نقوش زربية قيروانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قراءة في نقوش زربية قيروانية

مُساهمة من طرف leila في الثلاثاء أبريل 14, 2009 2:41 am

الشاعرة المعاصرة:جميلة الماجري

قراءة في نقوش زربية قيروانية
محاريب القمر

ماذا يقول الشكلُ حين اللونُ يسكُنُهُ؟
وإذا الأصابع ألغزتْ برموزها
وتحاورت بلُغاتها
من يقرأ الإيحاء في لغة النساء؟
للقيروانيات إن ألغزنَ أسرارُ الهوى
هذي التعاريجُ التّعاويذُ العجيبة قد أتت
وكأنّه عُقدٌ نفثن وما أثمن .. فللهوى
أحكامُهُ
وطقوسه مرسومةٌ
في النّمنمات وفي تواشيح الرُّقى
قمرٌ ومحراب ووشيٌ بربري
ومتاهةٌ تلو المتاهة .. هذه
أحبولةُ الروح الأسيرة والفتى المنسيّ في
مُدُنِ الصبايا الساحرات
يجئ منخطفاً إلى
حورية المحراب مستلباً
ويمدّ كفّيه إلى الأقمار يقطفها
فتروغُ في المعراج روحُهُ هائماً
ويظنّ أنّ جيوبه ملأى
بأضواء النجوم وأنه
قد بات مستنداً إلى خدّ القمر
قمرٌ ومحرابٌ
ومملكةٌ وتاجْ
موعودةٌ بهما الصبايا
منذ أوّل عقدةٍ
ومدارجٌ مرسومةٌ
ترقى إلى باب السماء
يُبدعن من ضوء العيون نسيجهنّ هديّةً
لوليّهنّ يجئنهُ متقرّبات ..
هذه مولاي أولى مكرُماتي ... فلتباركني عسى
ألقاه ما بين الخطوط وبين محرابٍ ومحرابٍ
على ضوء القمر
إنّا سنُوقدُ كلّ أقمار المحاريب احتفاءً لو أتى
وسنُسرجُ الأفراس قبل الفجر،
نقضي الليل
في قُدسِ الصلاة طهارةً وتهجّداً
حتى إذا ما حلّ في
أُحبولة الروح الحبيسة هائماً
بِتنا جميعا في محاريب القمر
لا لون يشبه لونهنّ
إذا فتحن مواسم الألوان قبل فصولها
فلهُنّ أن يفتحن في
أرض المتاهة للعبور مسارباً
ولهنّ أن يسدُدنها
ولهُنّ أن يفرشن بالأقمار عشّ الطير..
أن يفتحن باباً في المجرّة كي يمُرّ متى أتى
بين النجوم ويستحم بضوئها

leila

انثى عدد الرسائل : 81
السٌّمعَة : 6
نقاط : 59
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى